Denna webbplats använder teknik som troligen inte stöds i din webbläsare, därför kan vissa saker se konstiga ut eller inte fungera. Vi rekommenderar att du byter till en modern webbläsare istället.
Gå direkt till huvudinnehållet

[اسم الصفحة] نتائج الفحص

نرسل نتائج الفحص إلى عنوان بيتك

يجري تحليل العيّنة الخلوية في أحد المختبرات. وتتحدد كيفية إجراء التحليل وتقييمه استناداً إلى عمرك وإلى نتائح الفحص السابقة. ونرسل لك نتيجة الفحص إلى عنوان بيتك، وستصلك بعد مرور حوالي 3 أشهر على أخذ العيّنة منك.

تبيّن معظم التحاليل عدم وجود أي علامات تشير إلى وجود تغيّرات. وفي هذه الحالة يجري استدعاؤك للقيام بالفحص مرة أخرى بعد 3 – 7 سنوات حسب عمرك. وفي حالات نادرة لا يمكن تحليل العيّنة. وفي هذه الحالة يجري استدعاؤك للقيام بفحص جديد.

إن أظهر الفحص وجود فيروس الورم الحُلَيمي البشري (HPV)

قد يبيّن الفحص وجود فيروس الورم الحُلَيمي البشري بدون أن تكون هناك علامات على وجود تغيّرات في الخلايا. وفي هذه الحالة لا تكون هناك حاجة لإجراء فحص جديد قبل موعد الفحص القادم. ولكن من أجل معرفة ما إن كانت عدوى فيروس الورم الحُلَيمي البشري قد شُفيت، فمن المهم أن تقومي بفحص خلوي جديد عند استدعائك في المرة القادمة. ويجري استدعاؤك مرة أخرى بعد 1,5 – 3 سنوات حسب نوع فيروس الورم الحُلَيمي البشري. اقرئي المزيد عن فيروس الورم الحُلَيمي البشري أدناه.

إن أظهر الفحص وجود تغيّرات في الخلايا

معظم التغيّرات الخلوية التي يتم اكتشافها هي تغيّرات بسيطة، والكثير منها يشفى من تلقاء ذاته. وهناك جزء يحتاج إلى علاج لكي لا يتطور إلى سرطان. وإن اكتشف كادر الرعاية تغيّرات خلوية تحتاج إلى علاج، فغالباً ما يكون هناك وقت كافٍ للقيام بذلك. لأن تطوّر التغيّرات الخلوية إلى سرطان يحتاج عادةً إلى سنوات عديدة.

إن أظهر الفحص أن لديك تغيّرات خلوية بسيطة بدون أن تحتوي على فيروس الورم الحُلَيمي البشري، فليست هناك حاجة لمزيد من المتابعة عادةً. وفي هذه الحالة يتم استدعاؤك مجدداً لإجراء الفحص الخلوي بعد 3 سنوات.

أما إن أظهر الفحص أن لديك تغيّرات خلوية بسيطة مع وجود فيروس الورم الحُلَيمي البشري، فيجب أن يقوم أخصائي الأمراض النسائية بفحصك. وفي هذه الحالة تُرسَل بياناتك إلى العيادة النسائية القريبة من مكان سكنك، ويتم استدعاؤك إلى الفحص.

ما هو فيروس الورم الحُلَيمي البشري (HPV)؟

فيروس الورم الحُلَيمي البشري هو فيروس شائع جداً ويوجد بأنواع عديدة. ومعظم هذه الفيروسات غير خطيرة، ولكنها قد تتسبب تغيّرات في الخلايا، وهذا بدوره قد يؤدي إلى سرطان عنق الرحم. ومعظم النساء يُصبن بعدوى فيروس الورم الحُلَيمي البشري في إحدى فترات حياتهن. ولكنهن نادراً ما يلاحظن ذلك لعدم ظهور أي أعراض. وغالباً ما يزول فيروس الورم الحُلَيمي البشري من تلقاء ذاته. وقد يؤدي في بعض الحالات إلى تغيّرات في الخلايا، وهذا بدوره قد يتطور إلى سرطان عنق الرحم.

كيف يمكن أن تحمي نفسك من فيروس الورم الحُلَيمي البشري؟

Senast uppdaterad: 1440-08-18 14:45